قصص التعافي

علاجات صحية متقدمة وتجربة استشفائية استثنائية

يشعر السواح الصحيين العائدون من إمارة دبي إلى أوطانهم بإحساسٍ استثنائي، لا سيّما بعد تلقيهم علاجاً ناجحاً وتحقيقهم النتائج الصحية المرجوة، وتُعتبر السعادة بالعودة مضاعفةً بالنسبة لهؤلاء المرضى بعد فترة علاج طويلة.
 
وتعتبر المريضة "شينييري بامو" أحد المرضى الذين اختبروا الشعور بالراحة والحيوية وذلك بعد عودتها من دبي إلى وطنها نيجيريا بعد التحسن الكبير في حالتها إثر نجاح علاجها لدى مستشفى "إن أم سي التخصصي"، أحد شركاء "تجربة دبي الصحية"، حيث كانت تعاني من إلتهاب في الورك مما أدى إلى تفاقم حالتها الصحية نتيجة اجرائها عملية سابقة لاستبدال مفصل الورك ثنائي القطب، وقد تسبب ذلك في تآكل عظمة الفخذ ونتوءها باتجاه الحوض، بالإضافة إلى ألم شديد مما يستدعي حاجتها الى من يساندها اثناء السير بسبب قصر طول قدمها نتيجة العملية.
 
وفي سياق ذلك، تمَّ تخصيص فريق طبي للعناية بالمريضة بقيادة الدكتور رافي ناياك، أخصائي جراحة العظام لدى مستشفى أن أم سي التخصصي، وأجرى هذا الفريق عمليتين جراحيتين لها، حيث عملوا خلال الجراحة الأولى على إزالة المفصل الصناعي الملتهب إثر فشل عملية استبداله التي أجرتها سابقاً في نيجيريا، كما تم وضع فواصل إسمنتية على الورك وبعد ستة أسابيع اُجريَّتْ الجراحة الثانية، والتي من خلالها ترميم العظم المتآكل من خلال زرع طعم خيفي في رأس الورك وتركيب تجويف حقي اصطناعي، كما شهدت العملية زراعة طرف صناعي طويل الساق لتجاوز الخلل السابق.
 
وبعد التعافي من العملية، أصبحت المريضة الآن قادرةً على المشي دون استخدام الدعامات، وتمَّت متابعة حالتها بعد عودتها إلى وطنها عبر برنامج طبي محكم، واليوم وبعد مرور 24 شهراً على الجراحة، شفيت المريضة بالكامل وهي تعيش الآن حياة طبيعية بعيداً عن الآلام والمشاكل الصحية التي كانت تعاني منها.
 
وتفيد آخر الدراسات الطبية بأن جراحة العظام أصبحت اليوم من أكثر الإجراءات الطبية رواجاً لدى السواح الصحيين حول العالم، في هذا الصدد شكلت الابتكارات التكنولوجية الحديثة التي تتميّز بها المنشآت الطبية في الإمارة قيمة مضافةً تعزز مكانة دبي كوجهة مفضلة للباحثين عن علاجات صحية متقدمة وقضاء تجربة استشفائية استثنائية.  

المزيد من القصص

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

تسجيل الدخول للمنشأة

سجل

هل لديك حساب