السفر الصحي

كيف تغيّر سياحة الرعاية الصحية مسار القطاع السياحي في العالم

<p>نما سوق الرعاية الصحية العالمي بشكل متزايد في الآونة الأخيرة، حيث فاقت قيمة هذه الصناعة تريليون دولار أمريكي، في ظل الاقبال المتزايد على العلاجات الصحية الشاملة في جميع أنحاء العالم. وبعيداً عن العلاجات الصحية المخصصة لمعالجة الأمراض الجسدية، يلجأ الكثير من الأشخاص حالياً إلى الاستفادة من خدمات صحية أخرى ذات فعالية عالية من حيث التكلفة، تحدث تغييراً في حياتهم حيث تمنحهم الانتعاش والتجدد الذهني والجسدي والعاطفي. واليوم يبدي الناس استعدادهم للسفر حول العالم، وقضاء الوقت والمال في سبيل الحصول على تجربة فاعلة تنشط الجسد والروح معا.</p>
<p>تعتبر سياحة الرعاية الصحية، من أسرع القطاعات نمواً في صناعة السياحة والسفر، حيث كشف تقرير مراقبة اقتصاد الصحة والعافية العالمي 2018 الصادر من معهد الصحة والعافية العالمي، زيادة بنسبة 12.8% في هذه الصناعة خلال العامين الماضيين، في حين بلغت قيمتها 4.2 تريليون دولار أمريكي في عام 2017 بعد أن كانت لا تتخطى 3.7 تريليون دولار أمريكي في عام 2015. أظهر التقرير نفسه وجود 830 مليون رحلة صحية على مستوى العالم خلال عام 2017، أي 139 مليون رحلة إضافية مقارنة بما شهده عام 2015.</p>
<p>ومن المتوقع أن يستمر هذا المسار التصاعدي خلال السنوات القادمة، فاسحاً المجال أمام فرص هائلة للنمو، ومشكلاً مصدر دخل جديد ضمن هذه الصناعة، كالفنادق والمنتجعات ومنظمي الرحلات السياحية. وبحسب ما ورد في إحدى التقارير الإلكترونية، ظهرت عدة وجهات عالمية في عالم السياحة الصحية والعافية تقدم باقات فريدة من العلاجات المحلية الشاملة، مما أدى إلى تغيير مقاييس اللعبة ليس فقط على مستوى سوق السياحة والضيافة ولكن ضمن قطاعات المطار وشركات الطيران.</p>
<p>وتقوم منشآت الضيافة لأبرز العلامات التجارية بالتعاون مع منظمات الصحة واللياقة البدنية بتزويد زوارها بخدمات ذات قيمة مضافة التي تجعل تجربتهم أثناء إقامتهم في الفنادق استثنائية ومفيدة، بينما تعمل المطارات بإعادة تطوير مرافقها لتشمل المساحات الخضراء وأشعة الشمس، وغيرها من التصاميم التي تعزز الصحة البدنية والعاطفية. وبحسب التقرير الذي تمّ نشره على الانترنت، أصبحت بعض المطارات اليوم توفر صالات لليوغا، ونوادي رياضية لصلات انتظار الترانزيت، ومراكز لرعاية الكلاب، ومكاتب مجهزة بآلات المشي، وممرات للمشي وذلك لتقديم تجربة عالية الجودة للمسافرين، فضلاً عن الكثير من شركات الطيران التي أصبحت توفر وجبات صحية في قوائم طعامها.</p>
<p>أما بالنسبة إلى دولة الإمارات، يتزايد بشكل متنامي عدد المنتجعات وبرامج الرعاية الصحية المخصصة. وفي إطار توجيهات القيادة الرشيدة، تحرص الدولة على توفير السعادة والرفاهية وتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة. وتولي دولة الإمارات أهمية كبرى لتحقيق جودة الحياة لشعبها وللمقيمين على أرضها باعتبارها من أبرز أولوياتها الوطنية.</p>
<p>وتعدّ إمارة دبي الوجهة المثالية للرعاية الصحية والعافية ومنافساً قوياً في هذا المجال، وذلك لما تتمتع به من بنية تحتية متطورة ومرافق حديثة وبرامج علاجية وصحية متنوعة. وتستقطب الإمارة أعداد كبيرة من الزوار والسياح الذين يحرصون على زيارة دبي للاستفادة من البرامج المخصصة للصحة والعافية واللياقة والجمال والتغذية التي تقدّمها منشآتها ومراكزها والتي تحتضن بدورها خبراء محترفين وذات كفاءة عالية. وتخطو إمارة دبي بثبات لتصبح مركزاً سياحياً للرعاية الصحية والعافية في الشرق الأوسط، حيث تسعى إلى مواصلة مبادراتها الرامية إلى تعزيز سوق السفر المتخصص بالرعاية الصحية والعافية.</p>

المزيد من القصص

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

سجل

Already have an account