قصص التعافي

دبي: الخيار الأمثل للعلاج

تحظى دبي بمكانة رائدة على الخارطة الصحية العالمية، مدعومةً بمستشفياتها المتطورة وعياداتها الطبية ومرافقها العلاجية عالية المستوى، والتي تُقدم خدمات متكاملة بإشراف نخبة من الكوادر الطبية والتمريضية ذات الخبرات الواسعة في مختلف التخصصات، مما يجعل الإمارة وجهة مفضلة للسواح الصحيين والزوار.
 
وتشير نتائج التقارير الحديثة الصادرة من قطاع التنظيم الصحي في "هيئة الصحة بدبي " إلى أنّ عدد المؤسسات الصحية المرخصة في الإمارة يبلغ حالياً 3,393 مؤسسة، بما فيها 43 مستشفى و41 مركزاً متخصصاً بالجراحات الطبية اليومية، إلى جانب 2056 عيادة إضافية تتضمن العيادات المتخصصة والعيادات الشاملة والمراكز الطبية، ومن جانب اخر هنالك 1253 مؤسسة تشمل كلاّ من الصيدليات والمختبرات الطبية ومراكز التصوير الإشعاعي ، كما  تحتضن دبي أيضاً 19 مصنعاً مسجلاً للأدوية في "مجمع دبي للعلوم"، ما يؤكد السمعة المتنامية للإمارة باعتبارها وجهة عالمية جاذبة لنخبة المؤسسات المتخصصة بالرعاية الصحية والسياحة الصحية.
 
وتقدّم دبي أيضاً حزمة متنوعة من برامج الرعاية الشاملة للمرضى القادمين من مختلف أنحاء العالم، ومنهجية تكاملية قائمة على الجمع بين التكنولوجيا المتطورة والخبرات العالية والاستعانة بآراء طبية ثانية من فرق طبية متعددة التخصصات، إلى جانب وضع خطة شاملة في أقصر فترة زمنية ممكنة، حيث بإمكان السواح الصحيين الذين  يحتاجون إلى جلسات مراقبة مستمرة ودقيقة، الاستفادة من الخدمات المقدمة لدى العديد من المستشفيات والمرافق العلاجية التي تضع خطة علاجية شاملة تلبي تطلعات كل مريض، بما فيها علاجات المتابعة وجلسات إعادة التأهيل.
 
وفي سياق ذلك قال الدكتور مهيمن عبد الغني، الرئيس التنفيذي لمستشفى الزهراء دبي: "يبرز "مستشفى الزهراء"، الذي يُعد شريكاً لـ "تجربة دبي الصحية"، كأحد المنشآت الطبية الرائدة في دبي بالنظر إلى التزامه المطلق ونجاحه المستمر في تطبيق أحدث الابتكارات التكنولوجية بالإضافة إلى أنشاء عدة مراكز مميزة، وهذا ما يؤكد قدرته العالية على تحقيق أفضل النتائج المرجوة للمرضى مع الامتثال لأعلى معايير الرعاية الصحية العالمية".
 
 
 
وأضاف “يستخدم المستشفى أحدث التقنيات الطبية لتوفير الخطط العلاجية والخدمات الرئيسية، بما فيها "3 تيسلا إم آر آي" (3 Tesla MRI)، وهو إجراء طبي قائم على استخدام موجات الراديو والمجالات المغناطيسية القوية المرتبطة بجهاز الكمبيوتر لإجراء صور مفصلة لمناطق داخل الجسم؛ مثل "الجراحة المغناطيسية"، وهي عبارة عن  إجراء نادر لجراحات العمود الفقري لدى الأطفال الذين يعانون من "الجنف" (Scoliosis)" ، بالإضافة إلى تقنية "الطباعة ثلاثية الأبعاد" التي يمكن استخدامها في طب الأسنان والجراحة والأطراف الصناعية؛ و"هايبك" (Hipec)، العلاج الكيميائي عالي الحرارة داخل الصفاق، وهو عبارة عن علاج مبتكر جديد لأمراض السرطان.
 
 
وفي نطاق ذلك تمضي دبي بخطى ثابتة وواثقة على درب الريادة والتميّز، مدعومةً بقدرتها العالية على مواكبة التطورات المتسارعة في المجال الطبي والصحي، كما تسارع الكوادر العاملة ضمن قطاع الرعاية الصحية المحلي إلى تبني التكنولوجيا المتقدمة على نطاق واسع لتقديم أفضل الخدمات التي تضاهي الأفضل عالمياً، مما يعزز السمعة المرموقة للإمارة كمركز طبي عالمي من الطراز الأول.

المزيد من القصص

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

تسجيل الدخول للمنشأة

سجل

هل لديك حساب