السفر الصحي

مبادرة " نبضات" لعلاج قلوب الأطفال تفوز بجائزة التمكين المجتمعي الآسيوية

أضافت هيئة الصحة بدبي جائزة جديدة إلى رصيد جوائزها العالمية المرموقة، بحصولها على جائزة التميز ضمن فئة التمكين المجتمعي الآسيوية، وذلك خلال المؤتمر الآسيوي لإدارة المستشفيات، الذي عقد، مؤخراً، بالمركز الوطني للمعارض بمدينة هانوي بفيتنام. وجاء الفوز بهذه الجائزة رفيعة المستوى بعد منافسة شديدة مع 500 مشاركة أخرى تقدم بها 129 مستشفى يمثلون 17 دولة من مختلف دول العالم، وهو الامر الذي يعزز الإنجازات التي حققتها المبادرة الطبية الإنسانية العالمية " نبضات" التي تنفذها الهيئة بالشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية. وتُعد " نبضات" واحدة من أهم المبادرات الخيرية الطبية المتخصصة على الصعيد الدولي، ويقوم عليها فريق متخصص من نخبة أطباء الهيئة يقوده الدكتور عبيد الجاسم رئيس قسم جراحة القلب والصدر في مستشفى دبي. وتستهدف المبادرة علاج قلوب الأطفال داخل الدولة وفي أنحاء العالم. حيث منحت المبادرة الأمل لآلاف الأطفال في الحياة المتجددة، وفتحت أمامهم نوافذ السعادة والتفاؤل تجاه المستقبل. وبهذه المناسبة أكد معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي أن مبادرة " نبضات"، انطلقت بأهدافها وأبعادها الإنسانية، لتكون في قمة المبادرات الطبية وفي مقدمة العمل الخيري على الساحة الدولية، موضحاً أن تخفيف آلام طفل وعلاجه وإنقاذ حياته، هو من الأعمال النبيلة عظيمة الأثر. وقال إن المبادرة ينفذها فريق طبي متخصص من خيرة الأطباء وأكفأ الكوادر، وأن هيئة الصحة بدبي لا تدخر وسعاً في دعم الفريق لإتمام رسالته وواجباته التي يحملها تجاه أطفال يحلمون بالحياة ويأملون العيش بشكل طبيعي، من دون هذه الأمراض أو التشوهات التي تصيب قلوبهم. وثمن معالي القطامي الدور الكبير والبارز لــ (مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية)، مؤكداً أن المؤسسة رسخت بأعمالها ومساعدتها للمحتاجين والمرضى، نهج المجتمع الإماراتي ومنظومة القيم التي يتسم بها. واعتبر معاليه الجائزة الدولية التي حصلت عليها مبادرة " نبضات"، تتويجاً للعمل المشترك بين الهيئة والمؤسسة، وثمرة الجهود الكبيرة التي بذلها ويبذلها الفريق الطبي القائم على المبادرة، مشيراً إلى أن الجائزة من شأنها تعزيز مكانة المبادرة على الساحة الطبية والإنسانية العالمية. والجدير بالذكر أن مبادرة "نبضات" - التي تعد جزءاً رئيسياً ضمن جهود هيئة الصحة بدبي في مجال تعزيز الاستدامة الاجتماعية - قد ساهمت في علاج أكثر من 1500 طفل ممن يعانون من تشوهات القلب المهددة للحياة منذ العام 2007، وذلك عبر تنفيذ حملات خيرية لعلاج تشوهات القلب للأطفال داخل الدولة وخارجها شاملةً طاجيكستان، أثيوبيا، موريتانيا، مصر، الهند، المغرب والسودان بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية راسمةً الابتسامة على وجه الآلاف من الأطفال وذويهم ومقدمةً خدمات تشخيصية مجانية لأكثر من 5000 طفل ممن قد حرموا من العلاج لعدم قدرتهم المادية.

المزيد من القصص

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

دخول المستشفى

سجل

هل لديك حساب