23-06-2018

إنطلاق منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية يوم 21 فبراير المقبل

أعلنت هيئة الصحة بدبي عن تنظيم “منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية – 2018 “، وذلك يومي 20، 21 من فبراير المقبل، وبرعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، ومشاركة أكثر من 500 خبير ومتخصص في رواد ( الصحة والسياحة والسفر )، وكبرى المؤسسات العالمية والترويجية، من داخل الدولة وخارجها . كما أعلنت الهيئة أنها قطعت شوطاً مهماً على طريق أهدافها الاستراتيجية المتصلة باستقطاب أكثر من 500 ألف سائح صحي بحلول عام 2020، وذلك في ضوء ما أنجزته وتنجزه على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات الطبية، وتوفير مناخ استشفاء مميز، وتجربة صحية للباحثين عن الصحة والحياة الرغدة والسعادة. ووفق ما أعلنته هيئة الصحة بدبي، اليوم، خلال المؤتمر الصحفي، الذي نظمته في مقر إدارتها، فمن المقرر أن يبحث المنتدى – الذي يمثل حدثاً عالمياً مهماً – جملة من المحاور التي تدور حول استشراف مستقبل السياحة الصحية في دولة الإمارات ومدينة دبي بشكل خاص، والعالم، إلى جانب دراسة التحديات وسبل تجاوزها، ومجموعة الفرص التي تمتلكها مدينة دبي، لتصدر خريطة السياحة الصحية، والإسهام بدور إيجابي ومؤثر في حركة ونشاط هذا النوع من السياحة

. وترتكز أعمال المنتدى على 6 محاور رئيسة، تضم : مستقبل السياحة الصحية، ومكانة دبي كمقصد للسياحة الصحية للقادمين من مختلف دول العالم، والتطورات التقنية في السياحة الصحية، والتأمين الصحي، وأهمية الشراكة الحكومية وشراكات القطاع الخاص، والمؤثرين الإعلاميين في القطاع وقيادة المشهد الإعلامي والترويجي . وتدور المناقشات من خلال 40 خبيراً إقليمياً وعالمياً، و8 جلسات تفاعلية، و23 محاضرة متخصصة، إلى جانب قمة خاصة للسفراء والدبلوماسيين . وفي مستهل المؤتمر الصحفي، قدم معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي، كل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، لرعاية سموه أعمال المنتدى والمعرض المصاحب . وقال معاليه : إن حالة التوافد والإقبال الشديد على العيش في دولة الإمارات، وبالتحديد في دبي، تؤكد أن دبي تمتلك كل الفرص لتصدر خريطة السياحة الصحية، وأنها الخيار المفضل للاستثمار والحياة الراغدة ، و الوجهة الأولى للباحثين عن الصحة والسعادة، ليست لكونها في قلب العالم وفقط، وإنما لما تمتلكه من مقومات باعثة على الأمن والأمان والسلام، وهي مقومات تضاف إلى منشآتنا الصحية فائقة المستوى والمعتمدة دولياً، والتي نستند إليها كثيراً في هيئة الصحة بدبي، لنكون دائماً الأفضل في هذا المجال

. وأضاف : إننا ندرك حجم التنافس ، وحجم التحديات التي تواجهنا لنكون دائماً في طليعة المدن الأفضل في مجال السياحة الصحية، وندرك كذلك أن الطريق الذي نمضي فيه لتقديم تجربة صحية مميزة، ليس بالأمر السهل، لكنه ليس بالمستحيل . وهذا ما تؤكد عليه قيادتنا الحكيمة، وهو ما نعمل ضمن منطلقاته، ونحن نهئ مستشفياتنا ومراكزنا الصحية ( حكومية وخاصة )، لتكون لها الريادة، بنخبة العاملين فيها وتجهيزاتها وتقنياتها الذكية وأفضل الممارسات التي تتوافق مع أرقى المعايير المعمول بها عالمياً . ولفت معالي القطامي إلى الجهود التي تبذلها هيئة الصحة بدبي على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات وتحسين رحلة المتعاملين وتوفير مناخ صحي يتسم بالاستدامة وجودة الحياة، بما يتناسب واحتياجات ومتطلبات الباحثين عن الصحة والسعادة . كما أشار في الوقت نفسه إلى مستوى التنسيق والتعاون المثمر الذي يربط الهيئة ومجموعة الشركاء الاستراتيجيين، ومن بينهم القطاع الصحي الخاص، الذي تعول الهيئة عليه كثيراً في توفير خدمات طبية تنافسية . وقال معالي القطامي إن أهمية المنتدى تأتي من كونه منصة عالمية لنقل الخبرات والتجارب الناجحة، ومناقشة الرؤى المستقبلية حول الاستثمار في القطاع الصحي، والسياحة الصحية، والأفكار المبدعة والمبتكرة لتنشيط هذا النوع المهم من السياحة . من جانبها استعرضت الدكتور ليلى المرزوقي رئيس مجلس السياحة الصحية في هيئة الصحة بدبي، أهم المحاور وتفاصيل النقاط الرئيسة المطروحة على طاولة المنتدى، منوهة بأن المنتدى يستهدف تشجيع الفكر الإبداعي والابتكار وتبادل الأفكار البناءة في مجال السياحة الصحية والتعرف إلى التحولات والتغييرات التي يشهدها المجال وبشكل مستمر . كما سيناقش المشاركون أهم وآخر التطورات والتوجهات في مجال السياحة الصحية، و أفضل الممارسات والتجارب المحلية والإقليمية والعالمية.

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

سجل

Already have an account