18-09-2018

انطلاق أعمال المؤتمر الدولي للتنظيم الصحي أكتوبر المقبل

أنهت هيئة الصحة بدبي استعداداتها لتنظيم (المؤتمر الـ 13 للرابطة الدولية لهيئات التنظيم الصحي – IAMRA – 2018 )، الذي يعد الحدث الأكبر عالمياً في شؤون التنظيم الصحي، والذي يتم عقده للمرة الأولى خارج نطاق أمريكا الشمالية وأستراليا وقارة أوروبا، وتستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة في مدينة دبي للمرة الأولى على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وضمن أعمال ( مؤتمر دبي الثالث للتنظيم الصحي)، وذلك تحت شعار: “تمكين التنظيم الصحي بالابتكار والأدلة العلمية”.

ينطلق المؤتمر برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، ومن المتوقع أن يشارك في هذا الحدث المهم، الذي يعقد خلال الفترة من 6 إلى 9 أكتوبر المقبل، ما يزيد على 700 من القادة وكبار المسؤولين وصناع القرار والخبراء والعلماء والأطباء والمتخصصين، والمتحدثين الدوليين، الذين يمثلون أكثر من 40 دولة، الأمر الذي يشكل بدوره منصة عالمية نوعية للحوار وتبادل الخبرات ونقل المعرفة والتجارب الناجحة، إلى جانب بحث جميع المستجدات على ساحة التنظيم الصحي، وما يتصل بذلك من قضايا وتحديات تواجه عالمنا اليوم.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي شهدته هيئة الصحة بدبي، اليوم، بحضور معالي حميد محمد القطامي المدير العام للهيئة، أعلنت ” صحة دبي” عن الكثير من تفاصيل هذا الحدث المميز، الذي يترقب نتائجه وخلاصة أعماله العديد من المؤسسات والهيئات الدولية المتخصصة الرسمية وغير الرسمية، التي تتطلع إلى بلورة رؤية عالمية موحدة لتطوير الشأن الصحي بوجه عام.

وفي بداية تصريحاته للصحفيين قدم معالي القطامي كل الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي، لرعاية سموه أعمال المؤتمر.

وقال معاليه إن تنظيم مثل هذا الحدث العالمي الكبير، يعكس قدرات الدولة وتفوق دبي في تنظيم القمم والمؤتمرات والمنتديات العالمية، كما يؤكد في الوقت نفسه أن الإمارات بوجه عام ودبي على وجه التحديد أصبحت المنصة المفضلة لدى الساسة والعلماء والخبراء لمناقشة القضايا العالمية والمتخصصة وبحث مستجداتها.

وذكر معاليه أن انطلاق المؤتمر تحت شعار “تمكين التنظيم الصحي بالابتكار والأدلة العلمية” يجسد توجهات ورؤى دبي واستراتيجيتها، المتصلة بالإبداع والابتكار والبحوث والعلوم المتقدمة، مؤكداً أن هيئة الصحة بدبي دائماً ما تأخذ زمام المبادرة، لتحقيق السبق في شتى المجالات المتصلة بالقطاع الصحي، إضافة إلى حرصها الشديد على تنظيم واستضافة المؤتمرات والمنتديات العالمية المتخصصة، لتعميم الاستفادة من عملية تبادل الخبرات والتجارب الناجحة، ونقل المعرفة، وإيجاد الحلول الذكية للتحديات، بما يخدم الأهداف الاستراتيجية وفي مقدمتها توفير المزيد من الخدمات عالية الجودة، تحقيقاً لرضا وسعادة أفراد المجتمع والمتعاملين مع الهيئة.

وأضاف معاليه أن الهيئة ومن مكانة دولة الإمارات الرفيعة والتقدم المذهل في دبي، تعمل على أن يكون لها الدور الفاعل في حركة تطور العلوم الطبية والممارسات المهنية، وأن يكون لها أيضاً الأثر الإيجابي الممتد على الساحة الصحية الدولية، وذلك من خلال تنظيم مثل هذه المؤتمرات الطبية العالمية، التي تمثل فرصة مهمة لعرض تجارب الهيئة على العلماء والخبراء والمتخصصين للاستفادة من وجهات النظر البناءة والطرح الموضوعي في أعمال التطوير.

وأعرب معالي القطامي عن تقدير هيئة الصحة بدبي لكل الجهود التي قامت بها فرق عمل المؤتمر، كما أثنى على مجموعة الرعاة الرئيسيين للمؤتمر، والداعمين، وكل من أسهم في التحضير لهذا الحدث الكبير، كما وجه معاليه شكر الهيئة الخاص للقيادات الصحية ومجموعة الخبراء والمسؤولين والمتخصصين من داخل الدولة وخارجها، الذين أبدوا سرعة استجابة للمشاركة في أعمال المؤتمر.

ووفقاً لما أعلنته الهيئة في المؤتمر الصحفي، فمن المقرر أن يشهد المؤتمر 52 جلسة علمية، و5 محاضرات، و7 ورش عمل، بحضور 66 متحدثاً من الخبراء والمتخصصين المحليين والدوليين، إلى جانب نخبة من العلماء والأكاديميين المنتسبين لأعرق الجامعات العالمية. كما سيناقش المؤتمر 117 ورقة علمية وبحثية، تدور جميعها حول 4 محاور رئيسة، هي: نماذج التنظيم المبتكرة، والممارسات الأمنة والجودة، والكوادر المهنية الصحية، والتعليم الطبي.

وأوضحت الهيئة خلال المؤتمر الصحفي أن المحور الأول للمؤتمر (نماذج التنظيم المبتكرة) سيركز على مناقشة موضوعات عدة أهمها: الحوكمة، والتنظيم الصحي للتخصصات الدقيقة، وإدارة الشكاوى الطبية. فيما يركز المحور الثاني (الممارسات الأمنة والجودة)، على مناقشة: سبل الحصول على الرعاية الآمنة من خلال التنظيم الفعال، واستمرارية الكفاءة وإعادة التحقق من المهارات، وتحديد سوء الأداء والسلوك والعمل على تحسينه، والأدوية المراقبة، ونماذج الرعاية غير التقليدية بما في ذلك التطبب عن بعد والجينوميات، والممارسات الغير تقليدية.

وسيتناول المحور الثالث (الكوادر المهنية الصحية) العديد من الموضوعات، أهمها: هجرة القوى العاملة، والتنظيم الصحي العالمي، وصحة الأطباء بما في ذلك شيخوخة الطبيب، والثقافة المتغيرة للممارسة الطبية من ضمنها ساعات العمل والتنمر، وتأثير التنظيم على الأطباء، وأهلية ممارسة المهن الصحية، فيما سيناقش المحور الرابع (التعليم الطبي)، موضوعات: مميزات خريجي الكليات الطبية، والمهارات الأولية، وفهم الكفاءة المهنية، والتدريب المهني.

وتدور أعمال المؤتمر في مجملها حول مجموعة مهمة من الموضوعات والقضايا، أهمها: الترخيص والتكنولوجيات الناشئة -إمكانات البلوك تشين والتكنولوجيات الأخرى في التنظيم الصحي، والمشهد الاجتماعي والمهني والتنظيمي لأطباء المستقبل، الخلايا الجذعية والعلاجات التجددية: الاستراتيجيات التنظيمية للعلاجات غير التقليدية، والمشهد الاجتماعي والمهني والتنظيمي لأطباء المستقبل، وإعادة النظر في التنظيم الصحي( الأطباء، المرضى والمرافقين)، وتحليل نتائج تقييمات الأداء وبرامج التعليم التصحيحية، ودور المرضى والعامّة في الإدارة التنظيمية للرعاية الصحية.

وفي تعليقها على المشاركة تقول الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي لمجموعة مستشفيات السعودي الألماني الإمارات؛ إن رعاية المجموعة لهذا المؤتمر الأول من نوعه في الشرق الأوسط تأتي إيماناً منا بضرورة المساهمة الفعالة في تطوير القطاع الصحي و انسجاماً مع توجه هيئة الصحة دبي لتطوير الخدمات الطبية و رفع مستوى الرعاية الصحية في سبيل جعل دبي وجهة موثوقة للسياحة الصحية، من خلال ما تمتلكه من إمكانيات و كوادر مؤهلة تلبي احتياجات المرضى، إضافة إلى ذلك فإن المشاركة في هكذا مؤتمرات هو فرصة لتبادل الخبرات و الطروحات التي تساعد في تحسين الممارسات الصحية لمزودي الرعاية الطبية.

وأضافت: لطالما كانت دبي مثالاً يحتذى للسعي الدؤوب والعمل المتواصل لتحقيق التميز في المجال الصحي ونحن فخورون أن نساهم في مسيرة التميز في هذا المجال، مؤكدة من جهة أخرى أن مجموعة مستشفيات السعودي الألماني في الإمارات في سعي حثيث لتطوير وتوحيد آليات الممارسة الطبية في مستشفياتها لتبقى كما كانت على مدى السنوات السابقة محط ثقة المرضى.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة رعاة المؤتمر تضم: طيران الإمارات، و المستشفى السعودي الألماني، ومستشفى ميديور من مجموعة ( في بي اس)، ومجموعة ( استر دي ام) الطبية، ومستشفى ( إن ام سي)، كما يحظى المؤتمر بدعم من دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وبعض الجهات التنظيمية الدولية، مثل هيئة التعليم للخريجين الطبيين الأجانب، واتحاد المجالس الطبية الحكومية الأمريكي.

يصاحب المؤتمر معرض تشارك به العديد من الشركات العاملة في قطاع التنظيم الصحي من السوق المحلي والإقليمي والعالمي، حيث ستقوم بعرض منتجاتها وخدماتها ومشاريعها المتنوعة.

حضر المؤتمر الصحفي الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي، وعدد من المسؤولين والمختصين وممثلي الرعاة والداعمين للمؤتمر.

خيارات الدخول

التسجيل

تذكرني

لا تملك حساب؟

سجل

Already have an account